الجمعة، 24 سبتمبر، 2010

كبرياء الرجل

هي طبيعة او صفه يتصف بها أغلب الرجال وخصوصا الرجل الشرقي.. وقد تحدث عنها الدكتور طارق الحبيب بشكل مفصل..
احيانا تكون سمه رائعه جدا ويقدرها او لربما احبها الطرف الاخر.
واحيانا اخرى تكون صفه سيئه عندما يطغى عليه ان يكون انسان ظالم عدائي قاسي ليس فيه رحمه. يسمح لنفسه الحريه بتجريح الاخرين وظلمهم وطعن فيهم .وعدم الاعتراف بالخطاء او الجرم الذي ارتكبه في حق الغير كل ذالك من وراء كبريائه..وفوق ذلك لا يسمح لغيره ان يخدش كبريائه ويجبر الاخرين بحترام كبريائه ..تناقض عجيب.
وبسبب كبريائه يخسر اشياء كثيره في حياته وفي الاخر يعيش وحيدا ظالم لا احد يحبه..
أكمل الموضوع

الخميس، 23 سبتمبر، 2010

صعب الحب




‘’


صعب على الانسان ان يعطي كل ما عنده دون ان يحتفظ بشيء لنفسه

صعب على الانسان ان يذهب لملاقاة الآخرين عندما يبكون .... ولايجد من يأتي لملاقاته عندما يبكي وحدياً

صعب على الإنسان أن يكون مع الآخرين ... ومثل الآخرين ... وأن يكون غير الآخرين

وصعب على الإنسان أن يقود كل الناس إليك ولا يحتفظ بواحد لنفسه

إن مصالحة الإنسان لماضيه يتطلب الكثير من الشجاعة

لذلك لا يمكن لإنسان أن يعقد صلحاً مع الماضي وهو يعزف على قيثارة الحياة

صعب على من يعزف الحب على أوتار الأمل ، أن يغزل الظلم بخيوط الألم

كثيرة هي الظروف التي نمر بها فتفتح فينا جراحا كادت أن تلتئم

وتذكرنا بأمور نحاول نسيانها ...

عندها تتبعثر الحروف ...

وتهرب الكلمات ...

ويشرد الذهن ...

ونظن أنها النهاية ...

حينها نبحث هنا وهناك كي تستريح ضمائرنا .. وينكشف ماملأ قلوبنا من زيف ..

نتسائل ،،، كيف يكون تنازلنا عن حقوقنا وصمتنا عن كل ما يؤذينا في سبيل من ؟

ولأجل من ؟ وتلك هي البداية ..

إنه من السهل جدا أن نجرح مشاعر الآخرين ولكن البراعة تكمن في قدرتنا على مداواتها ...

لم يكن الصمت عجزا أو الصبر ضعفا ، ولكنه نتاج تربية صالحة سليمة

اضحت ضائعة في هذا الزمان الذي نحن مطالبون فيه بتغيير قيمنا وأخلاقياتنا

الى فلسفات براقة ومثالية زائفة لمواكبة عولمة العصر كي نظهر للآخرين قدرتنا على رد الصاع لمن كالنا الظلم صاعين ...

ولكن

اينبغي ذلك لمن كان حصانه مراقبة الله والخوف منه !! لا أظن ذلك

نعم لو أن كل واحد منا وضع نفسه مكان الآخرين وأحس بأحاسيسهم

فهل سترد الصاع صاعين أم ستظهر غلبة التربية الصالحة والتفكير السديد !!

ام ستصبح ضحية تردد بلا نهاية ؟!

عني

سأصفح وأعفوو وأسامح ،، وقد أنسى ما أصابني من نزف لمشاعري

فالتربية هنا قد تلعب دورا كبيرا في تعاملي وربما قد تجعلني أعود كما انتهيت

ولست أعلم هل هو العصر الذي يفرض علينا سلوك لا نرغبه

أم هي الأسرة التي اثقلتنا في قوالب ( العفوو عند المقدرة ) !!!

( علمتني الصبر يابوي والصبرر اسود ... والمر علقم يابوي والمرود اسود ) .. ؟!!


لكم كل الحب من قلب لايعرف الحب




أكمل الموضوع

الأحد، 15 أغسطس، 2010

التغير

التغير في حياتنا شيء ضروري تغير في انفسنا في سلوكياتنا بما يتماشى مع ديننا ويكون التغير نابع من الداخل .كما تحدث الدكتور سليمان العودة في ثلاث حلقات الماضيه في برنامجه عن التغير بأنواعه.

وانا اركز هنا على ضرورية التغير في سلوكيات والعادات السيئة التي اعتاد عليها الانسان في حياته.

وفي هذا الشهر المبارك اعتبرها فرصة لكل انسان لديه عادة او سلوك سيء بأن يقوي العزيمة والاراده على تغيرها ويدعوا الله على الثبات

حتى تتحسن وتصلح حياة المؤمن.

وفعلا نحن البشر نحتاج الى برامح توعويه مثل( حجر الزاويه _وبيني وبينكم للعوضي)ليحفزوا على التغير مما يدعوا الى صحوة اخواننا الغافلين..
أكمل الموضوع

#b-navbar { height:0px; visibility:hidden } body { position: relative; top: -32px; } body.sidebar-right #center { margin-right: -210px;